روزا لوكسمبورغ تعقد ندوة بعنوان التضليل الاعلامي في فلسطين

 

 

 

عقدت مؤسسة روزا لوكسمبورغ يوم الأربعاء، ٢٢ كانون الثاني/يناير ٢٠٢٠، ندوة بعنوان “التضليل الإعلامي في فلسطين”، في مقر المؤسسة برام الله، والتي تناولت مفهوم التضليل الإعلامي كنظرية وكتطبيق على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى ما يتعرض له المحتوى الفلسطيني من حذف على منصات التواصل الاجتماعي وكيف يواجه الفلسطينيون هذه التحديات.

شارك وتحدث في الندوة كل من فادي قرعان، مدير الحملات في مؤسسة آفاز، ونديم ناشف، المدير التنفيذي في حملة – المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي. وأدار اللقاء سري حرب، مدير برنامج التضامن والحوار الدولي في مؤسسة روزا لوكسمبورغ.

استهل فادي قرعان اللقاء بالحديث عن التضليل الإعلامي من الناحية النظرية. وأضاف، ” أن التضليل الإعلامي ليس بالشيء الجديد، وقد ظهر منذ ظهور البشرية. وفي عصرنا الحالي، ساعدت وسائل التواصل الاجتماعي على تعزيزه. وقد أثر على العديد من الاحداث العالمية، كالانتخابات الأمريكية عام 2016، وتفشي الخطاب اليميني الشعبوي في العديد من الدول، كالبرازيل وإسرائيل.”

تناول نديم ناشف الاستراتيجيات التي تستخدمها حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بهدف محاربة المحتوى الفلسطيني والسيطرة عليه، كالتشريعات التي أصدرتها حكومة الاحتلال، والتي تحرم على الفلسطينيين مشاركة المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي. وأضاف، “هناك مئات الفلسطينيين الذين يتم اعتقالهم سنويا بسبب مشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي.”

علق ناشف على بعض الاستراتيجيات التي تستخدمها حكومة الاحتلال، وأضاف، “تعمل الحكومة الإسرائيلية على تشكيل مجموعات ضاغطة، هدفها فقط مراقبة المحتوى الفلسطيني وتقديم شكاوى ضده.” وأشار نديم الى خيبة الأمل الفلسطينية من وسائل التواصل الاجتماعية كفيسبوك وتويتر، واستجابتها للضغوط الإسرائيلية، ووصف إجراءات الاحتلال بحق المحتوى الفلسطيني بـ “الاحتلال الرقمي”.

عقّب مدير برنامج التضامن والحوار الدولي، سري حرب، إلى أن هذه الندوة تأتي في إطار سعي المؤسسة لتوفير مساحة للحوار السياسي والاجتماعي. ونظرا لأهمية موضوع التضليل الإعلامي على الفلسطينيين علق حرب، “يعتبر التثقيف السياسي إحدى أهم أهداف مؤسسة روزا لوكسمبورغ في ألمانيا وبلدان العالم، تتناول احداث عالمية تتأثر بها جميع الشعوب التي ترزح تحت نير الاحتلال، وعلينا التفكير بشكل جماعي لإيجاد حلول لهذه المعضلة.”

يجدر بالذكر أن هذه الندوة عقدت ضمن برنامج التضامن والحوار الدولي الذي تقوم عليه مؤسسة روزا لكسمبورغ، وهي مؤسسة ألمانية تعمل في فلسطين منذ العام 2008، لتوفير التثقيف السياسي والنقد الاجتماعي، وتشجع على إجراء تحليل نقدي للمجتمع، وترعى الشبكات ذات المبادرات التحررية والسياسية والاجتماعية والثقافية من خلال مجموعة برامج، بينها التعليم التحرّري، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والتضامن والحوار الدولي.

 

 

WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien