جمعية العمل النسوي تفتتح معرض منتجات شبكة التعاونيات تحت شعار تعزيز دور النساء في العمل التعاوني

 

 

افتتح شركاؤنا ” جمعية العمل النسوي لرعاية وتأهيل المرأة” يوم الأحد 1-12-2019 معرض منتجات شبكة التعاونيات تحت شعار “تعزيز دور النساء في العمل التعاوني” في مركز بلدنا في البيرة.

يهدف المعرض إلى لرفع مستوى الوعي التعاوني لدى النساء الفلسطينيات ومن أجل تمكينهن اقتصاديا وزيادة إنتاج الجمعيات التعاونية ورفع مستوى كفاءة منتجات وترسيخ دور العمل التعاوني في فلسطين باعتباره رافعة للاقتصاد الوطني ووسيلة لتعزيز صمود الفلسطينيين وأداة ممكنة لإنهاء تبعية .الاقتصاد الفلسطيني لاقتصاد كيان الاحتلال

يضم المعرض العديد من المشاريع التابعة لجمعية العمل النسوي وهي: مشروع الزيوت العطرية، ومشروع الصابون، ومشروع التطريز، ومشاريع تخص مخبز راس كركر، وجمعية الزيت العضوي في بلدة بني زيد الغربية، والجمعية التعاونية لمربي النحل في محافظة رام الله والبيرة، وجمعية دير السودان، وجمعية بيت لقيا التعاونية الزراعية.

ورحبت رئيسة جمعية العمل النسوي السيدة سوسن شنار بالحضور وشكرت الجهات الداعمة والرعاية للمعرض وأكدت مضي الجمعية في خططها وبرامجها الرامية لرفع مستوى الوعي التعاوني لدى النساء الفلسطينيات ومن أجل تمكينهن اقتصاديا وزيادة إنتاج الجمعيات التعاونية ورفع مستوى كفاءة منتجات هذه الجمعيات وترسيخ دور العمل التعاوني في فلسطين باعتباره رافعة للاقتصاد الوطني ووسيلة لتعزيز صمود الفلسطينيين وأداة ممكنة لإنهاء تبعية الاقتصاد الفلسطيني لاقتصاد كيان الاحتلال والقيود والحصار الظالم وغيرها من الإجراءات التعسفية التي يفرضها على الشعب الفلسطيني.

بدوره، تحدث الوزير عطاري عن أهمية التوجه للعمل التعاوني كإطار ومسار يساهمان في تحقيق التنمية الوطنية واقتصاد الصمود المنشودين في فلسطين ومن أجل كسب معركة المواجهة التي يخوضها شعبنا  ضد الاقتصاد المتحكم لكيان الاحتلال الغاصب.

ونوه وزير الزراعة بالدور المهم للعمل التعاوني لجهة الإسهام في رفع وعي النساء الفلسطينيات لدورهن في القضايا الاجتماعية والسياسية وبالتالي تمكينهن من لعب دور فاعل وقيادي في المجتمع الفلسطيني، مشيرا إلى توجه الحكومة الفلسطينية لحل مشكلة البطالة لدى الخريجين من خلال توجيههم للعمل في زراعة الأراضي والمشاريع الزراعية في منطقة طوباس والأغوار، مؤكدا التزام وزارة الزراعة بدعم التعاونيات النسوية.

ومن ناحيته، أشاد السيد الربضي بتجربة جمعية العمل النسوي في مجال العمل التعاوني ودورها في العمل الإنتاجي وتشكيل شبكة التعاونيات وأكد أن مؤسسة روزا لوكسمبورغ ستستمر في تقديم كل دعم ممكن لهذا المسار والتوجه التنموي-الوطني.

WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien